الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
لا وحشةَ مع الله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



في هذه الأدعية المتوفّرة بين أيدينا؛ الأدعية المأثورة التي وصلتنا عن الأئمّة، ثمّة تضرّع، وثمّة توجّه، ثمّة جاذبيّة وأنس ونقاء وبكاء، وهكذا كلّه محفوظ في محلّه، ولكن مضافاً إلى ذلك فهذه الأدعية دروس؛ بمعنى أنّها توقظ شيئاً في ذهن الإنسان وتمنحه فكرة جديدة. عندما تقرؤون في الدعاء: «اللَّهمّ، أَغنِني عَن هِبَةِ الوَهّابينَ بِهِبَتِك، وَاكفِني وَحشَةَ القاطِعينَ بِصِلَتِك» فما معنى ذلك؟ معنى ذلك أنّه حتّى لو قاطعكم العالم كلّه، فلن تستوحشوا إذا كنتم على اتّصال بالله، «حَتَّى لَا نَرْغَبَ إِلَى أَحَدٍ مَعَ بَذْلِكَ، ولَا نَسْتَوْحِشَ مِنْ أَحَدٍ مَعَ فَضْلِكَ»، هذا درس، هذا ما يمنحنا فكراً وتحليلاً لمستقبل حياتنا، وهو أن نخطّط ونتّصل بالله ونرتبط به ولا نخشى قطع الآخرين صلاتهم بنا وعداءهم لنا. وهذا شيء حدث في صدر الإسلام أيضاً، وتلاحظون أنّه يحدث الآن أيضاً. لو قالوا في بداية الثورة: إنّ هذا المجتمع الإسلاميّ والثورة الإسلاميّة يمكنها الوصول إلى هذه المحطّات من حيث المرتبة العلميّة والمدارج التقنيّة والموقع السياسيّ والنفوذ في المنطقة وما إلى ذلك، لما صدّق ذلك أيّ إنسان بالتأكيد، لكنّه حدث فعلاً؛ وذلك لأنّكم اعتمدتم على الله، وعملتم. وواضح طبعاً أنّ الاعتماد على الله لا يعني العطل عن العمل والبطالة.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 15/02/2020م)

16-12-2021 | 11-49 د | 305 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net