الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
الحاجة إلى المُخلِّص
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



لعلّه أمر نادر الحدوث في مرحلة من تاريخ البشريّة أن يشعر البشر في جميع أنحاء العالم، والمجتمع البشريّ، بالحاجة إلى مخلِّص بهذا القدر الذي يشعرون به اليوم، إن كان على مستوى النخب الذين يشعرون بهذه الحاجة بكلّ إدراك، أو بالنسبة للكثير من الناس الذين يشعرون بهذه الحاجة في اللّاوعي، الجميع يشعرون بالحاجة إلى منقِذ، بالحاجة إلى مهديّ، بالحاجة إلى يد القدرة الإلهيّة، بالحاجة إلى إمامة المعصوم، بالحاجة إلى العصمة، وبالحاجة إلى الهداية الإلهيّة. قلّما يجد الإنسان مرحلةً في التاريخ حيث هذا الشعور كلّه بالحاجة إلى هذه الحقيقة السامية.

اليوم، وبعد أن جرّبت البشريّة مختلف المدارس الفكريّة والمناهل المتنوّعة، من الشيوعيّة إلى الديموقراطيّة الغربيّة، وإلى اللّيبراليّة الديموقراطيّة الرائجة في العالم، ومع ادّعاءاتهم هذه كلّها، لا يشعر البشر اليوم بعد هذه التجارب بالراحة والاستقرار. ومع هذا التقدّم العلميّ المدهش كلّه، الذي غيّر شكل الحياة بشكل كامل في العالم، ما زال البشر لا يشعرون بالسعادة. فالبشريّة تعاني من الفقر، تعاني من المرض، تعاني من الفحشاء والمعصية، تعاني من غياب العدالة، تعاني من عدم المساواة، تعاني من فجوة طبقيّة عميقة جدًّا. البشر يعانون من استغلال القوى للعلم بشكلٍ سيّء، فالقوى العالميّة تُسيء استخدام العلم، ويسيئون استخدام الاكتشافات الطبيعيّة، يسيئون استخدام القدرات المستخرَجة من الطبيعة، البشر يواجهون هذه الأمور؛ وهذه الأمور جعلت الناس في أنحاء العالم يشعرون بالتعب، يشعرون بالحاجة إلى يدٍ مخلِّصة!

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 09/04/2020م)

29-12-2021 | 16-01 د | 257 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net