الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1611 02 شوال 1445 هـ - الموافق 11 نيسان 2024 م

وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا

المداومةَ المداومةَحافظوا على الذخائرمراقباتخطبة عيد الفطرالأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
قدوة المبلِّغين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



اطرحوا المواضيع المُتقنة والمُسندة، إن كان في مجالس العزاء أو المدح أو الأمور التي يجري طرحها. طالعوا، اعملوا، اقرؤوا الكُتب... وأنا أعلم طبعاً أنّ العديد من قرّائنا الأعزّاء يفعلون هذا الأمر، ويطالعون الكتب ويقرؤونها، كما يطالعون دواوين الشعر البارزة، فيُتقنون الأدب، وترتقي معرفتهم الدينيّة أيضاً، فتترشّح بطبيعة الحال في مجالسهم. احرصوا على أن تصير هذه الحالة عامّة، وأن تكون السائدة؛ لأنّ الكلام الهشّ خطير. في بعض الأحيان، يتحوّل كلامٌ هشّ، كلامٌ غير بليغ وخطأ، إلى شمّاعة في يد الأعداء، فيُشكّكون في أساس التشيّع. في بعض الأحيان، نُطلق كلاماً خطأً فيهاجموننا. حسناً، لا أهمّيّة لذلك، لكن في حينٍ آخر قد نقول شيئاً يجعلهم يهاجمون الإسلام، ويهاجمون التشيّع، ويهاجمون معارفنا الإسلاميّة أو علماءنا العظماء. هذا ليس جائزاً، احرصوا كثيراً؛ لذلك إنّ الكلام القويّ والمُسند والمُتقن من الأمور التي لا بدّ من أن تندرج ضمن جدول أعمال قرّائنا الأعزّاء.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 23/01/2022م)

26-01-2022 | 16-56 د | 455 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net