الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1625 10 محرم 1446 هـ - الموافق 16 تموز 2024 م

سقوط المجتمع الكوفيّ

التبيينُ في ثورةِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال لقاء مع المتولّي الجديد على مدرسة الشهيد مطهّري ومديريها وجمعٍ من أساتذتهاكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع أعضاء الحكومة الثالثة عشرة،الصبر على المصائب لترويج الدينمراقباتالأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَ
من نحن

 
 

 

التصنيفات
القرآن من عوامل التعمّق في أمور الدين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق


أولئك الذين زلّت أقدامهم في حالات كثيرة رأيناها، كان السببُ فقدانَ التعمّق في أمور الدين والمعارف الإسلاميّة. لقد كانت هناك شعائر وشعارات وعواطف تجري على ألسنتهم، لكنّها لم تكن ذات عمق في قلوبهم؛ لذا رأينا في ماضينا أنّ أشخاصاً على قدر عالٍ من الاندفاع والحماسة، قد انقلب حالهم مئة وثمانين درجة. في السنوات الأولى للثورة كان هناك أشخاص -أعرفهم بخصوصيّاتهم وليس الكلام على العموميّات- ينكرون على بعض الأشخاص كالشهيد بهشتي بكلّ صراحة وبساطة انتماءه الثوريّ وفهمه الصحيح للثورة وخطّ الإمام، ثمّ بعد مدّة صار نهجُ هؤلاء إنكارَ مبادئ الثورة والنظام!

بعضهم ممّن هو منصف أكثر كان ينكر ذلك صراحةً، وبعضهم أنكره بأسلوبٍ ملتوٍ ومزوَّر. والأشخاص غير المنصفين كانوا أولئك الذين يتظاهرون بهذا، لكنّ باطنهم لم يكن كذلك. والسبب أنّه لم يكن لديهم عمقٌ. طبعاً هذا أحد العوامل. العامل الآخر هو الشهوات وطلب الدنيا، وأمثال هذه الأمور تقود حتّى من لديه عمق أيضاً نحو الانحراف. كان هناك أشخاص كثيرون ممّن لم يكن لديهم عمق. أحد الطرق لإحداث هذا العمق في اعتقادات الإنسان والمبادئ الفكريّة له وفي روحه وإيمانه هو الأنس بـ«القرآن». لذا، لا بدّ لكم في الحياة من أن تضعوا بالحسبان «القرآن» مع التدبّر، ولا تغفلوا عن ذلك.


(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 09/10/2005م)

14-04-2022 | 11-17 د | 588 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net