الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
تدبّر القرآن
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الأُنس بالقرآن ينمّي المعرفة الإسلاميّة في أذهاننا ويعمّقها. إنّ الشقاء الذي تعانيه المجتمعات الإسلاميّة هو بسبب بُعدها عن القرآن وحقائقه ومعارفه. والأشخاص المسلمون الذين لا يفهمون معاني القرآن، ولا يأنسون بها، وضعهم معلوم. لكن حتّى أولئك الذين يفهمون القرآن، وهو نازلٌ بلغتهم، فلأنّهم لا يتدبّرون آياتِ القرآن، لا يتعرّفون حقائقَه، ولا يأنسون بها.

الأنس بالقرآن معناه تلاوته وإعادة تلاوته وتدبّر مفاهيمه واستيعابها... وإدراك مضامين الآيات القرآنيّة، والتفكّر والتأمّل فيها. لو تأمّلنا في آيات القرآن الكريم، فإنّ إرادتنا وثباتنا ستتعزّزان وتزدادان. فهذه الآيات القرآنيّة هي التي استطاعت يوماً ما أن تربّي أناساً لينهضوا لمقارعة عالم الكفر والظلمات. وهذه المعارف هي التي حرّكت شعبنا العظيم وجهّزته لمواجهة العالَم المتحضّر بظلام جاهليّته، الجاهليّة الحديثة وجاهليّة القرن العشرين. نتمنّى أن يصير شعبنا أكثر قرباً من القرآن والحقائق القرآنيّة يوماً بعد يوم.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 30/03/1990م)
 

30-06-2022 | 09-47 د | 108 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net