الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
الحجّ سياسة دينيّة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من جملة الأخطاء الجسيمة التي كنّا نسمعها دائماً، ولا تزال تصدر الآن أيضاً من بعض الألسنة غير المكترثة لحقائق الإسلام أنّه «لا تسيّسوا الحجّ!»، ما معنى لا تسيّسوا الحجّ؟ ما نحتاجه في الحجّ من الشؤون السياسيّة هو عين تعاليم الإسلام. تحقيق الوحدة شأن سياسيّ، وهو أمر الإسلام، وهو عبادة ﴿وَاعتَصِموا بِحَبلِ اللهِ جَميعًا وَلا تَفَرَّقوا﴾[1]. إنّنا حين ندافع في الحجّ عن الشعب الفلسطينيّ أو المظلومين في العالم الإسلاميّ مثل مظلومي اليمن والآخرين وندعمهم، فهذا فعل سياسيّ، لكنّها سياسة تمثّل عين تعاليم الإسلام. فالدفاع عن المظلوم هو بذاته فريضة وواجب، وهذا الواجب يحدث. أو البراءة من المشركين، إذا كنّا نشدّد ونصرّ على قضيّة البراءة ونقوم بها -وينبغي أن تتمّ كلّ عام على أفضل وجه إن شاء الله- فالسبب هو أنّها فريضة إسلاميّة ﴿أَنَّ اللَّهَ بَريءٌ مِنَ المُشرِكينَ وَرَسولُه﴾[2]. المؤمنون «بُرَآءِ» من المشركين ﴿إِنَّا بُرَآؤُا مِنكم وَمِمَّا تَعبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كفَرنا بِكم وَبَدا بَينَنا وَبَينَكمُ الْعَداوَةُ وَالْبَغضاءُ أَبَداً حتى تُؤمِنُوا بِاللَّهِ وَحدَهُ﴾[3]. هذه كلّها تعاليم دينيّة. نعم، إنّها سياسة، ثمّة في الحجّ عمل سياسيّ، بيد أنّ هذا العمل السياسيّ هو نفسه وبعينه التكليف الدينيّ، إنّه العبادة ذاتها. لاحظوا أنّ هذه من النقاط المهمّة. نعم، أن يمنعوا مثل هذه التحرّكات السياسيّة فهذا أيضاً عمل سياسيّ، لكنّها سياسة غير دينيّة، سياسة مناهضة للدين. أن يقولوا: لا يحقّ لكم في الحجّ أن تكشفوا حقيقة أميركا، فهذا أيضاً حراك سياسيّ، لكنّه حراك سياسيّ شيطانيّ، حراك سياسيّ غير إسلاميّ. ولكن أن تعلنوا هناك عن براءتكم من أيّ مشرك، ومن أيّ معادٍ للإسلام، فهذا أيضاً حراك سياسيّ، لكنّها سياسة تمثّل عين الدين، هذه هي السياسة الدينيّة. هذه نقاط يجب أن نعلمها في خصوص الحجّ.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 03/07/2019م)


[1] سورة آل عمران، الآية 103.
[2] سورة التوبة، الآية 3.
[3] سورة الممتحنة، الآية 4.

07-07-2022 | 09-02 د | 101 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net