الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتإنّه هوى النفسخطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيل الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)مِن صفاتِ الكمالِ

العدد 1620 04 ذو الحجة 1445 هـ - الموافق 11 حزيران 2024 م

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ

الأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
الترابط الولائيّ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



الترابط الولائيّ الذي يُعَدُّ ظاهرةً سياسيّةً واجتماعيّةً وموقفاً مصيريّاً في الحياة، يتحقّق بالجهد والحركة والهجرة والعمل المشترك والموقف الموحَّد. ولهذا لا يكون الوليّ في النظام الإسلاميِّ بمعزلٍ عن الأمّة. فالولاية تعني التلاحم والانسجام والترابط، كما تعني، في أحد أبعادها المحبّة، وتعني في موضعٍ آخر التآزر والتعاون. وهذه المعاني كلّها تمثّل في الواقع مصاديقَ للارتباط والتضامن والاتّحاد والوحدة؛ أمّا المعنى الحقيقيّ فهو الاتّحاد والتلاحم.


(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 16/04/1998م)

20-12-2023 | 15-47 د | 1373 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net