الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتإنّه هوى النفسخطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيل الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)مِن صفاتِ الكمالِ

العدد 1620 04 ذو الحجة 1445 هـ - الموافق 11 حزيران 2024 م

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ

الأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
نداء الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) إلى المؤتمر الوطنيّ الثلاثين للصلاة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

نداء الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) إلى المؤتمر الوطنيّ الثلاثين للصلاة، بتاريخ 05/01/2024م.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على محمّد وآله الطاهرين، [ولا] سيّما بقيّة الله في العالمين (أرواحنا فداه).


نحمد اللهَ المتعالي على استمرار السُنّةِ المباركةِ والحسنةِ في الاحتفاء بالصلاة، وأتقدّم بالشكر الجزيل من العالم المجاهد والبصير والمؤسِّس لهذه الحركة المباركة، جناب حجّة الإسلام قرائتي.

لا يمكن اعتبار الصلاة في رديف الاحتياجات اليوميّة للفرد والمجتمع الإسلاميّ؛ إذْ تحظى هذه الفريضة العظيمة بدورٍ أبعد بكثير من هذه الاحتياجات. ينبغي اعتبارُها بمنزلة الروح لأعضاء جسم الإنسان، أو كالهواء مقارنةً بالاحتياجات المادّيّة الأخرى للإنسان. إنّ اشتراطَ قَبول جميع العبادات والخدمات في سبيل الله بقَبول الصلاة، والطلب من النبيّ الأمر بها والمواظبة عليها، واعتبارها الشرط الأوّل في حكم الصالحين، وتكرار تأكيدها في القرآن الكريم وتأكيد إقامتها أكثر من أيّ واجب آخر، كلّها أدلّة على المكانة الفريدة لهذه الفريضة الإلهيّة.

إنّ ترويجَ الصلاة بين جيل الشباب واليافعين، هو مفتاح انتشار هذه النعمة الإلهيّة وإعادتها إلى مكانتها المستحقّة. ينبغي للمتصدّين للأعمال المرتبطة بالشباب واليافعين؛ من الأسرة، إلى المدرسة، وإلى الجامعة، وإلى البيئات الرياضيّة، وإلى علماء الدين في المدارس والجامعات، وإلى المجموعات التعبويّة في المساجد، وإلى مراكز التعبئة جميعها، وإلى مجموعات جهاد البناء والمجموعات الجهاديّة وأمثالها، أن يعتبروا أنفسَهم المخاطبين في: ﴿أقيموا الصلاة﴾، وأن يُعبِّدوا للجيل الجديد سُبُلَ تعلّمِ الصلاة وأدائها والارتقاء بها. فَلْيُضفوا الجاذبيّة على الصلاة والمسجد وحضور القلب والتمعّن في معاني الصلاة ومعرفة أحكامها، وَلْيقيموها بالمعنى الحقيقيّ. أسأل الله المتعالي التوفيقَ للجميع.

11-01-2024 | 09-00 د | 1764 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net