الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتالحركة الحسينيّة تُقدّم إلى العالم حقيقة الإسلامخواصُّ الحقِّ والدنيا

العدد 1626 17 محرم 1446 هـ - الموافق 23 تموز 2024 م

كفى بالسلامةِ داءً

العدد 1625 10 محرم 1446 هـ - الموافق 16 تموز 2024 م

سقوط المجتمع الكوفيّ

التبيينُ في ثورةِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال لقاء مع المتولّي الجديد على مدرسة الشهيد مطهّري ومديريها وجمعٍ من أساتذتهاكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع أعضاء الحكومة الثالثة عشرة،الصبر على المصائب لترويج الدينمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
أدعية تُعلِّمنا أسلوب الحديث مع الله والطلب منه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

هذه الأشهر هي فرصةٌ كبيرة، شهر شعبان وشهر رمضان من الفرص الكبرى. إنّ الأدعية الواردة في هذين الشهرين، تفتح الطريقَ أمامنا. إذ لو أردنا، أنا وأنتم، أن نتكلّم مع الله ونُطالبه بشيء ونسأله أمراً، لما أجدنا ذلك حقّاً بصورة صحيحة. غير أنّ هذه الأدعية تُعلّمنا -بأبلغ بيانٍ وأسلوب- ماذا نطلب من الله تعالى، وكيف نتحدّث إليه. إنّ هذه المناجاة الشعبانيّة الشريفة والفقرات المودعة فيها، من البداية إلى النهاية، تُمثّلُ كلُّ واحدة منها بحراً من المعرفة، مضافاً إلى أنّها تُعلّمنا كيفيّة التحدّث إلى الله والطلب منه؛ «إلهيّ هَب لي قَلباً يدنيهِ مِنك شَوقُهُ، وَلِساناً يُرفَعُ إِلَيك صِدقُهُ، وَنَظَراً يقَرِّبُهُ مِنك حَقُّه»[1]. لاحظوا هذه النقاط الأساسيّة الثلاث، التي جُمعَت في فقرة قصيرة من الدعاء.

«إلهيّ هَب لي قَلباً يُدنيهِ مِنك شَوقُهُ»، أعطني قلباً يُقرّبه الشوق منك، شوقٌ لا بدّ من إيجاده في القلب. إنّ تلوّثنا بالمادّيّات والذنوب وبحالات الحرص والطمع المتعدّدة، تُميتُ هذا الشوق في القلب. في المقابل، فإنّ أُنسَنا بالقرآن والدعاء والنوافل وتأدية الفرائض بشكلٍ صحيح، يُثير هذا الشوق، ويُشعِله في القلب، «يدنيهِ مِنك شَوقُهُ»، عندها يقوم هذا الشوق بتقريب القلب إلى الله.

«وَلِساناً يُرفَعُ إِلَيك صِدقُهُ»، اللسان الصادق والكلام بصدق ومصداقيّة يصعد إلى الله: ﴿إِلَيهِ يصعَدُ الکلِمُ الطَّيبُ وَالعَمَلُ الصالِحُ يرفَعُه﴾[2]. فالكلام السليم والصحيح والقول الصادق والحديث الودّي الذي لا تشوبه شوائب المادّة والأنانيّة وعبادة الهوى، يصعد إلى الله.

«وَنَظَراً يقَرِّبُهُ مِنك حَقُّه»، النظرة الحقّة والحقيقيّة والواقعيّة للمسائل، لا النظرة الانحيازيّة والشهوانيّة والنفعيّة. فلننظر إلى القضايا من منظار الحقّ ومناصرة الحقّ واتّباع الحقّ، عندها سيقترب القلب من الله. انظروا كيف تُعلِّمنا هذه المناجاة أسلوبَ الحديث مع الله والطلب منه.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 27/05/2015م)


[1] السيّد ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج‏3، ص298.
[2] سورة فاطر، الآية 10.

22-02-2024 | 10-57 د | 1798 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net