الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1618 19 ذو القعدة 1445 هـ - الموافق 28 أيار 2024 م

الأسرة في فكر الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)

هذا عدوُّناكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال زيارة لمنزل الرئيس الشهيد السيّد رئيسي واللقاء مع عائلتهنداء الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) بمناسبة بدء أعمال الدورة الثانية عشرة لـ«مجلس الشورى الإسلاميّ»سيكونُ النصرُ حليفَنا مراقباتالأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَ
من نحن

 
 

 

التصنيفات
كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلُّه) في لقاءٍ مع الشعراء وأساتذة الأدب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلُّه) في لقاءٍ مع الشعراء وأساتذة الأدب، بتاريخ 25/03/2024م.

بسم الله الرحمن الرحيم[1]

والحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد، وآله الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين.


إنّ التصوّر الذي كان في ذهني وما زال عن الشعر، وقد ذكرته العام الماضي[2]، بات هذه الليلة أكثر وضوحاً وأشدّ ثباتاً. بحمد لله، الشعر في بلادنا يتقدّم ويتجه نحو الذروة، بالمعنى الحقيقي للكلمة، وليس بالمعنى الكمّي فقط. ينبغي معرفة قدر هذا الأمر ومتابعته.

أودّ أن أتحدث ببضع نقاط. الأولى هي أنّ الشعر وسيلة إعلاميّة. إنّ التحدّيات والصراعات في العالم اليوم هي تحدّيات إعلاميّة، فوسائل الإعلام تؤثر في إجبار العدوّ على التراجع أكثر مما تؤثّره الصواريخ والمسيّرات والطائرات والمعدّات الحربيّة وأمثالها، إذْ إنّها تؤثّر في القلوب والأذهان. الحرب حربُ الإعلام، فمَن يملك وسيلة إعلاميّة أقوى سيكون الأكثر نجاحاً في تحقيق الأهداف التي ينشدها، أيّاً كانت. وبذلك أصبحت مَهمة الشعر والشعراء واضحة. إن تراثنا الشعري نحن الإيرانيين قلّ نظيره في العالم. لا أقول «منقطع النظير» لأنني غير مطلع على الكثير من الحضارات وما إلى ذلك، لكن إلى الحد الذي أعلمه، لا أعرف له نظيراً من ناحية التراث الشعري، طبعاً باستثناء الشعر العربي، فهو أيضاً بارز جداً وفي الذروة. ولذلك، ومع هذا التراث الأدبي والشعري، فإنّ سلاحنا الإعلامي الشعري مقتدر وقوي ومؤثر وفعّال.

النقطة الأخرى هي أنّ هذا التأثير له شرط؛ وشرطه أن يكون الشعر فنّاً بالمعنى الحقيقي للكلمة، وأن يكون فنّاً مصقولاً. لدينا قصائد تسمى «الشعر»، لكن المكوّن الفنّي فيها مفقود أوربّما قليل؛ ولذلك هي ليست مؤثرة. يجب أن يكون الشعر تحفةً فنيّة. لاحظوا كيف يؤثر الشعر الفارسي، شعر حافظ مثلاً، الذي هو حقاً في ذروة شعرنا الفنّي، على غوته[3]، وعلى إقبال[4]، وعلى أشخاص لا يعرفون الفارسية. ولم يكن إقبال يعرف الفارسية. إقبال الشهير، الذي لديه ديوان شعر فارسي، لم يدرس اللغة الفارسية قطّ، كما أن عائلته لم تكن تعرف اللغة الفارسية أيضاً؛ بل تعرّف عليها من خلال شعر حافظ وأمثاله، واستطاع أن ينظم ديوان الشعر الكبير ذاك باللغة الفارسية. هذا هو تأثير الشعر، وهكذا يؤثّر الشعر الفني. وكذلك الأمر بالنسبة لغوته وغيرهم من الشعراء الذين تعرفونهم جيداً.

حسناً، والآن إذا أردنا أن يكون الشعر فناً، فما الذي يجب أن نركّز عليه أكثر؟ واضحٌ: على المتن والروح، وعلى التعبير والمضمون. لا يحصل الأثر الفني بتعابير ركيكة تفتقر إلى القوة والمتانة والمضمون الغنّي. أحياناً أقرأ في بعض الصحف قصائد، لو أراد المرء أن يقرأها بنحو كامل -سواء أكانت غزلاً أو غير ذلك- فإنّه يغضب حقاً في نهاية المطاف؛ أي إنّ التأثير الذي تتركه هو فقط إثارة غضب المرء وتعكير صفوه، لأنها لا تتضمّن أيّ جانب فنّي.

بالنسبة للمضمون؛ المضمون ينبثق من الموضوع ومن كيفية بيانه أيضاً. فإذا أدرجتم موضوعاً -وكان موضوعاً غير لافت- في الشعر، ولم تأتوا على ذكره ببيان بديع ومؤثر، فإنّه لن يرقّي مستوى الشعر. لاحظوا؛ إنّ الكثير من المواضيع الموجودة في أشعار المتحدثين بالهندية مثل صائب[5] أو كليم[6] موجودة أيضاً في أشعار الآخرين، لكن كيفية تعبيرهم هي التي ترتقي بمستوى الشعر. ولذلك، فإن المضمون والتعابير المتينة عنصران ضروريان.

النقطة الأخرى هي بخصوص الرسالة. الآن وقد اخترنا المضمون واخترنا له أيضاً تعابير جيّدة، ما الرسالة التي نريد إيصالها إلى مخاطَبنا؟ حسناً، افترضوا أنّ رسالة بعض الأشخاص عبارة عن هذه الشكوى من الأوضاع، إذ إنّ أغلب الأشعار الطويلة على مرّ التاريخ كانت على هذا النحو، أي قلّما تجدون شاعراً لا يشتكي من الأوضاع في عصره، طبعاً بنسب متفاوتة، [لكن] هذه ليست رسالة تحمل للمخاطب معنى يُعتنى به وفائدة ملحوظة. نعم، بعض هذه [الأشعار] تعرض التاريخ بنسبة معيّنة -بذاك المقدار نفسه، وليس أكثر-، لكن تلك التي نرجوها، ويمكن أن تكون رسالة جيّدة، هي رسالة الدين، رسالة الأخلاق، رسالة الحضارة. وبخصوصنا نحن الإيرانيّين، إنها رسالة هويّتنا الإيرانيّة. لدينا رسائل كثيرة، وكلامٌ كثير لنقوله. لدينا رسائل حضاريّة لا تُحصى، فمعارفنا الدينيّة والأخلاقيّة والإيرانيّة، كلّها أمورٌ يُمكن إيصالها. يجب تضمين الرسالة هذه الأمور. أيضاً رسالة الصمود الشجاع للشعب الإيراني، فإنّ أحد الأمور التي تجعل الشعب الإيراني صاحب شأنيّة واعتبار هو صموده الشجاع في وجه الظلم حول العالم، وفي وجه الغطرسة والجشع الذي تجسّده الآن أمريكا والصهاينة وأمثالهم، إذْ يعرض موقفه بصراحة من دون مراعاة ومواربة. حسناً، هذا أمر في غاية الأهميّة. إنه مرغوب جدّاً في العالم.

السياسيّون في بلدنا [مثل] بعض رؤساء الجمهوريّة وآخرين، عندما ذهبوا إلى بعض الدول، والتقوا الناس هناك -ولم يكن الحال كذلك بنسبة كبيرة مع الحكومات- في المساجد والمحافل وتحدّثوا بهذه الأمور؛ ثارت الحماسة لدى الناس. أنا بنفسي ألقيت كلمة في باكستان[7] أمام آلاف عدّة، وكان رئيس جمهوريّتهم جالساً أيضاً، وحقّاً كانت تلك الجلسة أشبه بشريان نابض وذات حركة جارية، إذْ كانت تجري من تلقاء نفسها! وهذا سببه الموضوع [الذي نطرحه]، أيْ حينما يجري بيان استقامة الشعب الإيراني وصموده. وكذلك كانت الحال بالنسبة لآخرين من هذا القبيل أيضاً، وقد سمعنا ولدينا اطّلاع على ذلك. لذا، يجب إيصال هذه الأمور، وهي رسالتنا: رسالة الصمود، رسالة الحضارة، رسالة الإسلام.

لقاؤنا السنوي هذا لقاءٌ مميّزٌ جدّاً، وهو لقاء مبارك. لقد حضرت أيضاً شخصيّات بارزة هذا اللقاء وأضفَت عليه رِفعةً؛ فهؤلاء الأجلّاء نفسهم الذين ذكر الإخوة أسماءهم جاؤوا إلى لقائنا هذا بنحو متكرّر، وكانوا يحضرون ويلقون الأِشعار. اللقاء جيّد، ولكن ما يتبادر إلى ذهني هو ألّا يكون استعراضيّاً، فنحن لا نرغب في القول إنّه يُعقد في الجمهوريّة الإسلاميّة على سبيل المثال لقاء شعري في هذا المستوى! ليست هذه هي القضيّة، بل نرغب في أن يكون لهذا اللقاء امتداد، أيْ أن يسهم في تحقيق الغايات الموجودة في مجال الشعر، وأن تجري متابعتها وتتشكل الحلقات الشعريّة، والمنتديات الشعريّة، والمحافل الشعريّة، وأن تمتدّ هذه المواضيع التي تُطرح بنحوٍ معيّن في هذا اللقاء، سواء التي تطرحونها في أشعاركم أو التي أذكرها في كلمتي.

لقد دوّنت بضع توصيات، وهي جيدة جداً. إحداها موضوع الترجمة؛ فنحن ضعفاء من حيث الترجمة. بعض الشعراء العرب المشهورين، معروفون في إيران، فالجميع يعرفهم؛ ذلك لأنّ أشعارهم تُرجمت إلى الفارسية. ويبدو أنّنا لا نرى أثراً لشعرائنا في الدول العربية، وفي الدول غير العربية؛ وقد لا أكون أنا على علم، إلّا أنّه إلى الحد الذي أعلم فما من أثر؛ لماذا؟ فهذا الشعر جيّد جداً، وينبغي أن يُجعل مورداً لاستفادة الرأي العام العالمي. وكما يقول الشاعر:
           خمرٌ قُراح أنت ولكن ما الفائدة     وأنت لا تأتي من عُزلة الدَّنّ إلى القدح؟[8]

ينبغي الاستقاء من شعركم هذا ومن كلامكم هذا؛ ينبغي أن يستقي العالم، وتستقي الأفكار. بناء عليه، علينا أن نُحدث نهضة لترجمة الشعر.

وترجمة الشعر أيضاً تختلف عن ترجمة النثر؛ ذلك لأنّكم تعلمون أنّ الشعر لا يُترجم عادة بالشعر، إنّما يُترجم بالنثر. وقد بذل أشخاص جهداً ليُترجموا، مثلاً، شعر المولوي إلى العربيّة، وقد شاهدنا أنّهم ما استطاعوا. عندي أنا العبد كتاب هو الترجمة العربية للأُرجوزة، وقد نظرت إليه أحياناً. ترجم الأُرجوزة عبد العزيز جواهر الكلام -الأخ الأكبر للجواهري المعروف[9]، الشاعر العراقي الكبير المشهور- والذي كان يقيم في إيران، وقد زارني، وللإنصاف إنّه شاعر جيد أيضاً، لكنّه لا يستطيع [ترجمة الأرجوزة]. نعم، يصعُب بشدّة ترجمة الشعر بالشعر. حينما يبلغ المرحوم السيّد مهدي بحر العلوم المرجعيّة، وهو من علماء القرن الثالث عشر الهجري، يذهب في زيارة إلى كربلاء من النجف مشياً على الأقدام. وكان علماء النجف يفعلون هذا أحياناً. وهو أيضاً في بداية مرجعيّته، يذهب في زيارة إلى كربلاء مشياً على الأقدام، وكان يُرافقه عدد [من الناس]. هو نفسه كان يقول الشعر، وكان صاحب ذوق وشاعراً -شاعر وكان يُنشد الشعر باللغة العربية والفارسيّة- وكان يصطحب عدداً من الشعراء أيضاً. هذه أيضاً نقطة، وهي أنّ مرجعَ تقليدٍ لا يسير في سفره بين النجف وكربلاء من دون رفقة شاعر؛ فقد كان [يرافقه] ثلاثة-أربعة شعراء. وفي مرة وصلوا إلى منزلٍ، وقد اعتراه التعب؛ وكان الآخرون يُريدون المُضي، فقال: لم يعد لديّ قدرة، ثمّ راح ينشد هذا البيت لطالب الآملي:
          كلّ مكان بلغناه غدا من الوهن وطناً          ومن البكاء غدا كلّ ناحية مررنا بها مرجاً[10]

ينشد هذا الشعر؛ ويسأل أولئك الشعراءُ العرب: «شنو معنى هذا»[11]، ما معناه؟ فيشرح لهم، ثم يقترح [عليهم]، ويقول: أنشدوا هذا [البيت]، وقد ورد هذا الشعر الذي ألقوه في الكتب، وترجموا إلى العربية هذا البيت لطالب الآملي، ونظموه في هيئة الشعر، وكانوا شعراء العرب من الطراز الأول، [لكن] حينما ينظر المرء، يرى أنّ هناك بوناً شاسعاً بين شعرهم وشعر طالب الآملي. والمرحوم السيّد مهدي بحر العلوم نفسُه ينشد أيضاً، هو أيضاً نظم [شعراً]، وهو موجود في هذه الكتب. لا يمكن نظم [ترجمة الشعر] بالشعر؛ ينبغي أن يُصاغ بالنثر، غاية الأمر بنثر شاعري، ونثر فصيح، ونثر قوي. فمن الذي يمكنه القيام بهذا الأمر؟ من هو المتمكّن من كلا اللُّغتين، وبرأيي، أن تكون اللغة [الغاية] موضع الترجمة لغته الأم. هكذا يجب أن يكون. برأيي هذا أمر بمنتهى الأهميّة، وهو مهمّة الحكومة أيضاً؛ أي إنّ هذا العمل ليس عمل آحاد الناس، فهو عمل شاقّ. بناء عليه، كانت إحدى الوصايا وصية الترجمة.

الوصية الأخرى هي دخول الشعر إلى الكتب الدراسيّة، وهذا يتعلّق بوزارة التربية والتعليم؛ فليُدخلوا الشعر إلى الكتب الدراسيّة. لا شكّ في أنّه موجود، [لكن] ينبغي أن يكون أكثر مما هو عليه. يجب أن يستأنس الطفل بالشعر منذ الطفولة وحتى المراهقة والصّبا؛ الشعر شطر مهم من حضارتنا وثقافتنا ومعارفنا؛ فكثير من معارفنا بُيِّنت في الشعر.

النقطة الأخرى التي قد دوّنتها، تنشيط الذاكرة الأدبيّة للناس، وجعل أذهان الناس والشباب خلّاقة. فالذاكرة الأدبيّة لشعبنا ضعيفة؛ أي إنّهم لا يتذكرون في المواضع المناسبة الأشعار التي ينبغي أن يتذكروها بالتناسب؛ أي لا يعرفونها. وهم أحياناً يقرؤون أشعاراً، فيقرؤونها خطأ، أحياناً ونحن نشاهد التلفاز، نسمع المذيع يقرأ شعراً بنحو خاطئ، فتتمزّق أعصاب المستمع. ذات حين، كان يقول لي رجل مسنٌ وكان عالماً بالموسيقى: إنّ من يُغنّون ضمن مقامٍ ثم يخرجون منه، كمن يغرز مسماراً في أذن الإنسان؛ هكذا ينزعج الإنسان. وحقيقةً الأمر نفسه يحصل عندما يُقرأ شعرٌ خطأً. وهذا دليل على أن الذاكرة الأدبية للناس ضعيفة. ولهذا حلٌّ؛ ينبغي العثور عليه، ليتعرف الناس على الشعر ويستأنسوا به.

وإحدى وصاياي لشعرائنا الأعزاء، ولا سيّما الشباب، هي مطالعة الآثار الشعرية والتميُّزات الموجودة في الأشعار. هذا ولا بدّ أنّكم تقرؤون، مثلاً، [ديوان] حافظ، والشاهنامة، أو خمسة نظامي؛ فلا بد أنّكم تقرؤونها -إن كنتم تقرؤون- لكن ليست هذه وحسب. نحن عندنا شعراء كُثر، عندهم بحقّ أشعار بارزة؛ شعراء الصياغة الهندية هؤلاء، وشعراء صياغة الوقوع هؤلاء، أشعارهم أحياناً في الذروة بالفعل؛ أي إن المرء ليذهل من جمال الشعر؛ حقيقةً يُذهل كم هو جميل وحافل بالنّكات وحسن التعابير والمفردات وغزير المعاني. ليقرؤوا هؤلاء: الأعمال التي قدّموها، [أشكال] البراعة التي قد بذلوها، فقِطع التأريخ[12] هذه التي قد ذكرها بعضهم؛ يتعجّب [لها] الإنسان بحق. هناك نقش حوالي الصحن القديم لقم -وما يُصطلح عليه، بالصحن العريق لقم أو الصحن الصغير لقم- اسمه «كتيبة معجزيّة»[13]، [يتضمن] كل بيت من هذه القصيدة قطعة تأريخ تشييد هذا الصحن[14]. كل بيت منه هو قطعة تأريخ، وفيه تفاصيل أخرى كذلك، لا أستطيع ذكرها الآن، تعود لزمن قديم. [مثلاً] إذا جمعوا بيتين معاً يكونان بنحوٍ، وإذا جمعوا ثلاثة أبيات تكون بنحوٍ [آخر]! طبيعي أنّ هذا في منتهى الأهميّة. والشعر أيضاً هو شعر متين؛ أي ليس بشعر خفيف، إنّما في غاية الجودة. لـ[مدينة] قُم صحنان؛ [وإذا] ذهبتم الآن إلى الصحن القديم لقم- الصحن الصغير أو الصحن العريق، وفيه شرفة الذهب وقبة الذهب -وهذا النقش المكتوب فوق [الشرفة] هو هذه القصيدة، ويطلقون عليها أيضاً اسم «القصيدة المعجزيّة»؛ أي في الواقع هي أشبه بالمعجزة. فليرَ شعراؤنا الشباب هذه [الأشعار]؛ إنها تكشف عن قدرة المفردات ومعنى الشعر. ولا نوصي هنا بأن تبادروا حتماً إلى نظم قطعة تأريخ؛ لا، انتبهوا إلى هذا الشاعر كم هو قوي، بحيث يخلق ويصنع العبارات القويّة والمعنى المتين رغم هذه القيود؛ وهذا في غاية الأهميّة. وهذه أيضاً نقطة أردنا الإشارة إليها.

ومسألة، وهي مسألة صيانة اللغة الفارسية. برأيي اللغة الفارسية تتّجه إلى أن تكون مظلومة. هذا وثمة أعمال قيد الإنجاز في الفترة الأخيرة، وهناك من يقومون بإنجاز أعمالٍ في المنتديات، بيد أننا بحاجة إلى أكثر من هذا لتقوية اللغة الفارسية. اللغة الفارسية لغة مرنة، ومن اللغات التي من شأنها أن تتوسّع، لأنها لغة تركيبية، وفيها تركيبات جميلة بحيث لا يعجز الإنسان عن بيان أيّ معنى. ويمكن التعبير باللغة الفارسية عن المعنى العلمي الدقيق، والمعنى الروحي الدقيق، وأي مفهوم دقيق وحسّاس؛ ولا يمكن حقيقةً التعبير ببعض اللغات، لكن [يمكن] بهذه اللغة. أساساً لا يمكن ترجمة بعض التعابير. قلتُ في حينٍ:
سعيدٌ أنّك مررت بالمنافسين بِخُيُلاء            وكأنّ حفنة ترابنا[15] أيضاً ذهبت أدراج الرياح[16]

فكيف نترجم «دامن‌کشان گذشتی» [مَرَرْتَ بِخُيَلاء] هذه إلى العربية؟ نريد ترجمة «دامن‌کشان گذشتی» هذه؛ أنا العبد مطّلع على العربية؛ فكيف يمكن ترجمتها؟ لا يمكن ذلك، أساساً لا تقبل الترجمة، بيد أنّ هذا [الشاعر] أتى في هذا الشعر بمفهوم لطيف ودقيق ومهمّ من خلال كلمة «دامن‌کشان»[17] [بخُيلاء] هذه؛ أي ثمة أشياء كهذه في اللغة الفارسية. نحن في غفلة عن اللغة الفارسية. ومع الأسف، فإنّ هجوم اللغات الأجنبيّة أيضاً صار واسعاً؛ اللغات الأوروبيّة، والغربية، ولا سيّما الإنجليزية، ويستخدمونها هكذا من دون حساب. وبرأيي ينبغي أن يحصل العكس؛ يجب [ترويج] ما يُقابلها بالفارسية. نحن غيّرنا «هليكوبتر» إلى «بالگرد» [مروحيّة]؛ وهي أجمل من «هليكوبتر»، كما أنّها أسهل منها، وهي إيرانية أيضاً، وتشير كذلك إلى [المعنى]. طبعاً الأفغانيون كانوا قد فسّروها ب«چرخ‌بال» ولم يكن صائباً؛ «بالگرد» أفضل من «چرخ‌بال». نحن نقوم بأعمال كثيرة من هذا القبيل. كنت قد تلقيت من عدد من الأفراد رسائل من أجل لقاء الليلة، وشاهدت فيما كتبه السيد فيض[18] كلمة استحسنتها بشدة: «رایانه‌سپهر» [الفضاء الافتراضي]. لا أعرف من صاغها، فهي جميلة! فبدل «فضای مجازی» [الفضاء الافتراضي] [قال] «رایانه‌سپهر». هناك الكثير من هذا القبيل. ولا يتراءينّ عجيباً للأنظار؛ فما إن اعتاد الإنسان عليها شيئاً ما، يرى أنّها جميلة أيضاً. برأيي يجب أن يتحقق هذا العمل، ونأمل أن يتسنى للأحبّة متابعة هذه [الأمور]؛ أي لا يسمحوا في الواقع لأن يصير مقدار المفرادات الغربية داخل اللغة الفارسية أكثر مما هو عليه؛ ليُقلّلوا شيئاً منها، وليُضفوا على اللغة الفارسية شيئاً من النقاء، حتى تكون لغة فارسية نقية إن شاء الله.

على كل حال، كانت الليلة ليلة طيبة. نأمل التوفيق لجميع الأحبّة إن شاء الله. وأولئك أيضاً الذين لم نوفّق لسماعهم، إن شاء الله نتمكن في أوقات لاحقة من الاستفاضة من أشعارهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


[1] في بداية هذا اللقاء، ألقى نخبة من الشعراء قصائدهم.
[2] خلال كلمته في لقاء جمعٌ من الشعراء وأساتذة الأدب الفارسي، بتاريخ 05/04/2023م.
[3] يوهان غوته (1749 - 1832م)، شاعر وكاتب ألماني.
[4] محمد إقبال اللاهوري (1877 - 1938م)، فيلسوف وشاعر باكستاني.
[5] صائب التبريزي (1601 - 1677م)، شاعر إيراني.
[6] كليم الكاشاني (1581 - 1651م)، شاعر إيراني.
[7] زيارته إلى باكستان في كانون الثاني/يناير 1986م.
[8] «مِی نابی ولی از خلوت خُم  چو در ساغر نمی‌آیی چه حاصل؟» صائب التبريزي. ديوان الأشعار، من غنائيّة مطلعها «ز خلوت برنمی‌آیی چه حاصل              به چشمِ تر نمی‌آیی چه حاصل».
[9] محمد مهدي الجواهري (1899 - 1997م)، شاعر عراقي.
[10] «از ضعف به هر جا که رسیدیم وطن شد            وز گریه به هر سو که گذشتیم چمن شد».
[11] قالها سماحته باللهجة العراقية.
[12] كلمة أو جملة أو عبارة تكون عادة جزءً من شعر، وتشير بحساب الجمل إلى تاريخ حادثة مهمّة.
[13] إنشاد الميرزا محمد صادق الكاشي، المتخلّص بـ«ناطق».
[14] جاء في المصادر اثنان وستّون بيتاً. [يقول] أحد الحاضرين: مئتان وستّة وخمسون بيتاً.
[15] أي وجوده الترابي.
[16] «شادم که از رقیبان، دامن‌کشان گذشتی             گو مشتِ خاکِ ما هم بر باد رفته باشد»، حزين اللاهيجي، ديوان الأشعار، من غنائيّة مطلعها «ای وای بر اسیری کز یاد رفته باشد        در دام مانده باشد، صیّاد رفته باشد».
[17] إبراهيم الدسوقي شتا. المعجم الفارسي الكبير: دامن بر زمين كشيدن: كناية عن التبختر.
[18] السيد ناصر فيض، شاعر إيراني (1949-إلى الآن).

04-04-2024 | 12-26 د | 669 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net