الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتإنّه هوى النفسخطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيل الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)مِن صفاتِ الكمالِ

العدد 1620 04 ذو الحجة 1445 هـ - الموافق 11 حزيران 2024 م

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ

الأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
للحرّيّة قيودٌ من القِيَم
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إنّ ممّا يحزّ في النفس هو عدم الرجوع إلى الدراسات والمبادئ الإسلاميّة في ما يخصّ قضايا الحرّيّة. ورد في الآية 60 من سورة الأحزاب: ﴿لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ﴾[1]، المنافقون والّذين في قلوبهم مرض فئتان، وإلى جانبهما فئة المرجفين الّذين يثيرون الرعب والخوف على الدوام في أوساط المجتمع الإسلاميّ الوليد، والّذي يجب أن يكون أفراده في حالة استعداد روحيّ دائم للدفاع عنه، إلّا أنّ فئة كانت تقع في النفوس كوقع الآكلة، وتثبّط العزائم والهمم.

وهؤلاء هم المرجفون الّذين يحذّرهم القرآن من أنّهم إذا لم يكفّوا عن عملهم، ليغرينّك بهم ويؤلّبك عليهم. وهذا حدّ للحرّيّة. إذاً، الفارق الآخر الذي تتّسم به الحرّيّة في المنطق الإسلاميّ هو أنّ لها قيوداً من القِيَم المعنويّة.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 25 شعبان 1416هـ)


[1] سورة الأحزاب، الآية 60.

23-04-2024 | 14-17 د | 922 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net