الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1531 02 ربيع الأول 1444 هـ - الموافق 29 أيلول 2022م

هجرة أولياء الله في سنن التاريخ

براءتانِ لمَن يذكرُ اللهَ عزَّ وجلَّكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في لقاء جمع من الرعيل الأوّل لقادة ومجاهدي الدفاع المقدّسالإمام الخمينيّ يحذو حذو النبيّ (صلّى الله عليه وآله)مراقبات

العدد 1530 25 صفر 1444 هـ - الموافق 22 أيلول 2022م

معالم من نور

إمامُ مَنِ اتقّىكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في ختام المراسم لعزاء الأربعين الحسينيّنعمة الدعاءمراقبات

 
 

 

التصنيفات
العيد في الاسلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

معنى العيد:

العيد في اللغة مأخوذ من عاد بمعنى العود أي عاد إليه، أو مأخوذ من العادة بمعنى اعتاده (المعجم الوسيط 635)، والعيد في الإسلام هو يوم محدد نصّت عليه الشريعة الإسلامية المقدسة وحددت له أعمالاً وآداباً ومراسم خاصة.

الأعياد في الإسلام:

المستفاد من النصوص أن أعياد المسلمين بالمعنى المصطلح أربعة لا غير وهي: عيد الفطر، ويوم النحر المسمى بعيد الأضحى، ويوم الجمعة في كل أسبوع، وعيد الغدير.
وقد جاء في الحديث عن المفضل بن عمر قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: كم للمسلمين من عيد؟ فقال: أربعة أعياد، قال: قلت: قد عرفت العيدين والجمعة، فقال لي أعظمها وأشرفها يوم الثامن عشر من ذي الحجة... بالإشارة إلى عيد الغدير.

فلسفة وأبعاد العيد في الإسلام:

للعيد في المفهوم الإسلامي فلسفة ودلالات هامة ينبغي الاهتمام بها ومراعاتها وهي:

أ- البعد الديني والعبادي للعيد:
فالعيد شعيرة من شعائر الله تعالى، التي ينبغي أن تظهر وتبرز في المجتمع الإسلامي، ومنها استحباب التكبير والتهليل والتحميد صبيحة العيد، والاجتماع للصلاة وغيرها من الأعمال والمستحبات إلا للتأكيد على هذا الجانب. فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله: (زيّنوا العيدين بالتهليل والتكبير والتحميد والتقديس).

ب- البعد الاجتماعي للعيد:
فالتلاقي والتزاور وغيرها من المظاهر في العيد تحقق حالة إنسانية تزيد من التواصل والترابط الحميم بين أفراد المجتمع، فقد ورد الحث الشديد على التزاور في الله ولقاء الإخوان، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (من زار أخاه المؤمن إلى منزله لا حاجة منه إليه كتب من زوار الله، وكان حقيقاً على الله أن يكرم زائره)، وعن الإمام الباقر عليه السلام: (تزاوروا في بيوتكم فإن ذلك حياة لأمرنا، رحم الله عبداً أحيا أمرنا).

ت- إبراز الزينة والبهجة والسرور: صحيح بأن بهجة العيد وزينته ليست لذات العيد، بل لما يحمله العيد من معان ومفاهيم عظيمة في الإسلام تتجلى في غفران الذنوب، وقبول الأعمال..، إلا أن هذا لا يتنافى أبداً مع إبراز مظاهر الزينة المعنوية بالتهليل والتكبير، والزينة المادية من خلال التجمل في اللباس للكبار والصغار، وتبادل التهاني والتبريكات بأجواء تسودها البهجة والسرور. فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله: (إن الله يحب إذا خرج عبده المؤمن إلى أخيه أن يتهيأ له وأن يتجمل)، وقد ورد التأكيد في النصوص على أن خير لباس في كل زمان لباس أهله. ومما قاله الإمام الصادق عليه السلام لعبيد بن زياد: (إظهار النعمة أحب إلى الله من صيانتها، فإياك أن تتزين إلا في أحسن زي قومك).

ث- إحياء البعد التربوي للعيد: وذلك بالسعي الجدي للمشاركة في تحمّل المسؤولية تجاه الفقراء والمستضعفين لنشعرهم جميعاً بفرحة العيد، وليكن شعارنا العمل ليفرح الناس كل الناس بالعيد، وذلك من خلال التعاون والتكافل والإيثار، فقد ورد أن علياً اشترى ثوباً فأعجبه فتصدق به، وقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من آثر على نفسه آثره الله يوم القيامة الجنة. وعن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله: (لا يؤمن عبد حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير)

30-08-2011 | 05-56 د | 1504 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net