الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1531 02 ربيع الأول 1444 هـ - الموافق 29 أيلول 2022م

هجرة أولياء الله في سنن التاريخ

براءتانِ لمَن يذكرُ اللهَ عزَّ وجلَّكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في لقاء جمع من الرعيل الأوّل لقادة ومجاهدي الدفاع المقدّسالإمام الخمينيّ يحذو حذو النبيّ (صلّى الله عليه وآله)مراقبات

العدد 1530 25 صفر 1444 هـ - الموافق 22 أيلول 2022م

معالم من نور

إمامُ مَنِ اتقّىكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في ختام المراسم لعزاء الأربعين الحسينيّنعمة الدعاءمراقبات

 
 

 

التصنيفات
مشفى القلوب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


قرأت فيما قرأت رواية عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام) تتحدّث عن مرض الأمراض وأسّها وأساسها الذي هو أخطر الأمراض ألا وهو الغفلة وفيها: (الغفلة تركك المسجد وطاعتك المفسد)

ولعلّ التأمّل في هذه الرواية وأمثالها يفضي بنا إلى نتيجة هي أنّ من أدوات الغفلة وعلاماتها ترك المسجد، كما أنه يصح القول أنّ إيقاظ القلوب واستنقاذها من الغفلة يكون بإدمان مراودة المساجد، وكم هو جميل نقل هذا المضمون إلى الناس ليعرفوا وليتعرّفوا على قيمة إرتياد المساجد...

التي هي بالإضافة إلى كونها محلاً لنزول الرحمة الإلهيّة، ومنصة لصعود العبادات والطاعات للباري، فهي أيضاً مشفى لأمراض النفوس والقلوب من أفتك الأمراض ألا وهي الغفلة، فهلاّ كانت كذلك مشرّعةً أبوابها للمرضى القاصدين للتداوي والشفاء.

11-09-2012 | 07-39 د | 1509 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net