الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1531 02 ربيع الأول 1444 هـ - الموافق 29 أيلول 2022م

هجرة أولياء الله في سنن التاريخ

براءتانِ لمَن يذكرُ اللهَ عزَّ وجلَّكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في لقاء جمع من الرعيل الأوّل لقادة ومجاهدي الدفاع المقدّسالإمام الخمينيّ يحذو حذو النبيّ (صلّى الله عليه وآله)مراقبات

العدد 1530 25 صفر 1444 هـ - الموافق 22 أيلول 2022م

معالم من نور

إمامُ مَنِ اتقّىكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في ختام المراسم لعزاء الأربعين الحسينيّنعمة الدعاءمراقبات

 
 

 

التصنيفات
علي عليه السلام علم الهدى
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

                                                       بسم الله الرحمن الرحيم

على أعتاب عيد الغدير الأغر نذكر حكمة من حكم أمير الغدير علي عليه السلام حيث جاء في نهج البلاغة عنه أنه قال: "العمل العمل ثم النهاية النهاية والاستقامة الاستقامة ثم الصبر الصبر والورع الورع إن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم وإن لكم علماً فاهتدوا بعلمكم وإن للإسلام غاية فانتهوا إلى غايته"1.

نستطيع في البداية أن نعتبر هذا التوجيه تطبيقاً لما جاء في سورة العصر ﴿وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ.

وفي هذه العجالة يمكن أن نخلص إلى أن المؤمنين وخصوصاً العاملين ولا سيما من يتحمل المسؤوليات وبالخصوص ما له علاقة بالتبليغ والقيادة من واجباتكم تجاه أنفسكم أولاً ودائماً استحضار القيم والأهداف وبالخصوص الأهداف البعيدة المدى وهذا ما يمكن حمل عبارة "إن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم" وكذلك "إن الإسلام غاية فانتهوا إلى غايته".

ومن جهة أخرى من باب التواصي والتناصح لابد من التذكير، تذكير العاملين بعضهم البعض وسائر أفراد الأمة بهذه الأهداف والغايات حتى لا تأخذهم في حمأة المواجهات والعمل والجهاد بكافة أصنافه الانشغالات ذات البعد الزمني فيضيعوا الأهداف العظمى، ويغفلوا عنها ويتيهوا عن سبل الوصول إليها.

وكذلك فإنه لابد من التذكير الدائم بالأحكام الشرعية حتى لا يسقط العاملون تحت ضغط الظروف أو الرغبة في النجاح والانتصار فيتوسلوا وسائل لا تتمتع بالمشروعية فكانت وصيته عليه السلام بالقول: "الاستقامة الاستقامة ثم الصبر الصبر والورع الورع".

ومن أهم ما جاء في ضبط السلوك باتجاه الاهداف هو إضافة إلى تذكر الآخرة، دوام الرجوع إلى القيادة الشرعية والانضباط ليس فقط على ضوء آرائها وإنما باتخاذها قدوة فقال عليه السلام: "وإن لكم علما فاهتدوا بعلمكم".

وسيبقى العلم الذي نهتدي به على طول دهرنا علم الهدى علي بن أبي طالب عليه السلام.


1-نهج البلاغة، ص 253.

02-11-2012 | 08-55 د | 1796 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net