الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
قدوة المبلّغين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



اتّحاد المسلمين فريضة قرآنيّة حتميّة، وليس أمراً اختياريّاً؛ علينا أن ننظر إليه على أنّه مسؤوليّة. لقد أمر القرآن: ﴿وَاعتَصِموا بِحَبلِ اللهِ جَميعًا وَلا تَفَرَّقوا﴾[1]؛ أي عليكم أن تجتمعوا أيضاً عند الاعتصام بحبل الله. هذا "أمر" إذاً؛ ما الذي يجعلنا نحوّله إلى أمرٍ أخلاقيّ؟

اتّحاد المسلمين ليس أمراً تكتيكيّاً بحيث يتصوّر بعض الناس أنّ علينا أن نتّحد معاً لأجل ظروفٍ معيّنة؛ لا، هو أمرٌ أصوليّ. سوف يتآزر المسلمون إذا اتّحدوا وسيصبحون جميعاً أقوياء، وعندما يكون هذا التآزر، فإنّ أولئك الذين يميلون إلى التعامل مع غير المسلمين أيضاً -ولا مانع في هذا الأمر- سيدخلون هذه المعاملة بيدٍ مملوءة.

(من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع ضيوف مؤتمر الوحدة الإسلاميّ وجمع من مسؤولي الدولة، بتاريخ 24/10/2021م)


[1] سورة آل عمران، الآية 103.

28-10-2021 | 13-42 د | 325 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net