الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتالحركة الحسينيّة تُقدّم إلى العالم حقيقة الإسلامخواصُّ الحقِّ والدنيا

العدد 1626 17 محرم 1446 هـ - الموافق 23 تموز 2024 م

كفى بالسلامةِ داءً

العدد 1625 10 محرم 1446 هـ - الموافق 16 تموز 2024 م

سقوط المجتمع الكوفيّ

التبيينُ في ثورةِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال لقاء مع المتولّي الجديد على مدرسة الشهيد مطهّري ومديريها وجمعٍ من أساتذتهاكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع أعضاء الحكومة الثالثة عشرة،الصبر على المصائب لترويج الدينمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
الزهراء (عليها السلام) قائد حقيقيّ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



قامت فاطمة الطاهرة (سلام الله عليها) بدور قائد حقيقيّ، كما قال إمامنا الخمينيّ العظيم: «لو كانت الزهراء رجلًا، لكان نبيًّا!»، وهذا كلامٌ عجيبٌ وعظيمٌ جدًّا، لا يمكن أن يُسمع إلّا من لسان شخص كالإمام العظيم، الذي كان عالمًا، وفقيهًا أيضًا، وعارفًا كذلك، ولقد قال هذا الكلام. هذه هي الزهراء؛ قائدةٌ بكلّ ما تنطوي عليه الكلمة من معنى، مثل نبيّ، مثل هادٍ للبشريّة جمعاء. تظهر الزهراء المرضيّة، الفتاة الشابّة، بهذه المرتبة والمنزلة. هذه هي امرأة الإسلام.

حسنًا، نحن نمدح ونواصل الثناء وذكر الفضائل. نعم، فائدة هذا الأمر أنّ ذكر مناقب هؤلاء العظماء يُنير قلبَ الإنسان، ويقوّي عقيدتَه، ويزيد عشقه ومحبّتَه، وهذا جيّد. ولكن ثمّة حقائق أخرى توجد وراء هذا كلّه. هذه هي المرأة في منطق الإسلام. وإذا ببعض الجهلة الغافلين يطعنون في نظرة الإسلام إلى المرأة، ويتبجّحون بأقاويل الغربيّين الناقصة والضعيفة والمليئة بالإشكالات. كم هو خاطئ ومنحرف هذا التفكير!

إنّ فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) هي امرأةٌ إسلاميّةٌ، امرأةٌ في الحدّ الأعلى لنموذج المرأة الإسلاميّة؛ أي إنّها على مستوى قائد، وتبلغ من الفضائل والمناقب والحدّ الوجودي، ما يؤهّلها لأن تكون نبيًّا. هذه المرأة نفسها، تؤدّي دور الأمّ، ودور الزوجة، ودور ربّة البيت، انتبهوا لهذا، هذا ما يجب فهمه. ومع ذلك، نرى أولئك المخدوعين الغافلين المنبهرين بأقاويل الغرب الزائفة -وماذا عسى المرء أن يقول- [فهؤلاء] عليهم ألّا يحقّروا مهمَّة إدارة المنزل هكذا! أن تكون المرأة ربّة بيت فمعناه تربية الإنسان ومعناه إنتاج أعلى وأسمى نتاجٍ ومحصول في عالم الوجود، أي الإنسان. هذا هو معنى ربّة البيت.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 19/03/2017م.)

07-01-2022 | 16-28 د | 538 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net