الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتتدبّر القرآنخيرُ الخِصال

العدد 1518 30 ذو القعدة 1443 هـ - الموافق 30 حزيران2022م

الزواج سهل يسير، لا تعسّروه

سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
الثورة الإسلاميّة، دروسٌ وعِبر...
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



لم يكن إسقاط الحكم الملكيّ الشاهنشاهيّ واستئصال جذوره بالعمل البسيط الذي تمَّ في هذا البلد. لقد عاش هذا البلد، لقرونٍ طويلةٍ في ظلّ الحكم الملكيّ، وكانت هناك قوّةٌ وسلطةٌ مطلقةٌ لا تأبه للشعب، ولا تستند إلى الرأي العامّ، حكم «فعّالٌ ما يشاء، حاكمٌ ما يريد». لقد عشنا على هذه الحال لقرونٍ متمادية، إلى أن استطاعت الجمهوريّة الإسلاميّة، وإمام الأمّة، والشعب السائر خلف الإمام، استئصال هذه الجذور. لقد كان عملًا عظيمًا جدًّا، لكن بعض الأعمال التي حصلت بعد استئصال جذور الحكم الملكيّ، كانت أكبر وأهمّ من ذلك الأساس؛ كالحفاظ على النظام الإسلاميّ طوال هذه الأعوام الأربعين، هل تعلمون أيّ ضغوط هائلة تُمارَس على هذا البلد، وعلى هذا الشعب؟ لقد استطاع هذا الشعب الصبر والتحمّل والصمود. إنَّ مقارنة الثورة الإسلاميّة بهذه الحالات من الانتفاضات والنهضات والصحوات والثورات التي حصلت في البلدان العربيّة، لهي مقارنةٌ تحمل الكثير من الدروس والعِبر. حتّى تلك الحركات التي نجحت -على سبيل المثال، بعض بلدان شمال أفريقيا استطاعت نيل استقلالها في كفاحها ضدّ فرنسا وأمثالها- هُضِمَت وذابت بعد مدّةٍ قصيرةٍ في ثقافة تلك الجهات الاستعماريّة نفسها. رئيس وزراء إحدى هذه البلدان -ولا أريد ذكر الأسماء الآن- جاء إلى هنا، وجرى لقاءٌ بيننا عندما كنت رئيسًا للجمهوريّة، وبدأ يتحدّث معي، وكان يتكلّم العربيّة، وأراد أن يقول شيئًا، فلم يكن يعرف الكلمة العربيّة المناسِبة له، فالتفت إلى المستشار والمرافق الذي كان معه، وذكر له الكلمة الفرنسيّة، وسأله: ماذا يعادلها بالعربيّة؟ فأخبره المستشار بمعنى الكلمة باللغة العربيّة! أي إنّ الثقافة الفرنسيّة كانت مهيمِنةً على ذلك البلد، إلى درجة أنّ رئيس وزراء ذلك البلد لم يكن يُجيد لغته التي هي اللغة العربيّة، وكان يجب أن يترجموا له الفرنسيّة إلى العربيّة ليعلم ما معنى تلك الكلمة بالعربيّة. هكذا تورّطت هذه البلدان، وبقيت في منتصف الطريق؛ هذا الطريق الذي تسير فيه الجمهوريّة الإسلاميّة باقتدارٍ منذ أربعين سنة. حسنًا، لقد كانت حالات العداء هذه في الماضي، وهي موجودةٌ اليوم أيضًا.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 27/12/2017م)

10-02-2022 | 00-21 د | 162 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net