الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتإنّه هوى النفسخطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيل الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)مِن صفاتِ الكمالِ

العدد 1620 04 ذو الحجة 1445 هـ - الموافق 11 حزيران 2024 م

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ

الأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
البصيرة واليقين لازِمتا التبليغ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

أساس قضيّة التبليغ، ناظرة إلى العمل المصحوب بالبصيرة واليقين؛ لا بدّ من البصيرة. اليقين هو الإيمان القلبيّ الملتزم، وهو حالة لا بدّ منها؛ إذ يجب السير على أساس هذه البصيرة واليقين. إذا كانت البصيرة موجودة، واليقين موجودًا، ولكن لم يَجرِ إنجاز عملٍ ما، فهذا غير منشود؛ أي إنّ عمليّة التبليغ لم تحصل. وإذا تمّ تبليغ شيء معيّن، ولكن من دون بصيرة ولا يقين، لكان فُقِد أحد الأركان، ولن تحصل الغاية المرجوّة. اليقين هو ما أشارت إليه الآية: ﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ﴾[1]؛ بمعنى أنّ الشخص الأوّل الذي لديه اعتقاد وإيمان عميق بالرسالة، هو حامل الرسالة نفسه. وإذا لم يكن هذا، فلن تستمرّ المهمّة، ولن يُكتَب لها النفوذ والنجاح. ويجب أن يترافق ذاك الإيمان مع البصيرة... هذا هو العمل الصالح؛ أي ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ﴾[2]. والحقّ أنّ العمل الصالح والمصداق الأتمّ للعمل الصالح.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 13/12/2009م)


[1] سورة البقرة، الآية 285.
[2] سورة البقرة، الآية 277.

09-08-2023 | 15-57 د | 4881 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net