الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1625 10 محرم 1446 هـ - الموافق 16 تموز 2024 م

سقوط المجتمع الكوفيّ

التبيينُ في ثورةِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال لقاء مع المتولّي الجديد على مدرسة الشهيد مطهّري ومديريها وجمعٍ من أساتذتهاكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع أعضاء الحكومة الثالثة عشرة،الصبر على المصائب لترويج الدينمراقباتالأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَ
من نحن

 
 

 

التصنيفات
بيان الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) بمناسبة الانتخابات الرئاسيّة الرابعة عشرة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بيان الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) بمناسبة الانتخابات الرئاسيّة الرابعة عشرة، بتاريخ 06/07/2024م.

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين، [ولا] سيّما بقيّة الله، روحي فداه.


أشكر الله العزيز والرحيم، فبإرادته وتوفيقه، تمكّن الشعب الإيرانيّ العظيم خلال مدّة قانونيّة قصيرة من إطلاق سباق الانتخابات الرئاسيّة، بعد المصيبة الجلل لفقد الرئيس الشهيد، وإجراء انتخابات حرّة وشفّافة في يومَي جمعة متتاليَين، واختيار رئيس البلاد بأغلبيّة الأصوات من بين عدّة مرشّحين.

لقد أدّى المسؤولون المحترمون عن إجراء الانتخابات واجباتهم بالسرعة اللازمة، والأمانة التامّة، ونزل الناس الأعزّاء إلى الميدان بشعورٍ بالمسؤوليّة، وسطّروا مشهداً دافئاً وحماسيّاً، وأغرقوا صناديق الاقتراع على مرحلتين بأكثر من 55 مليون صوت.

إنّ هذه الخطوة العظيمة في مواجهة الجلبة المصطنعة لمقاطعة الانتخابات، الّتي افتعلها أعداء الشعب الإيرانيّ لبثّ اليأس والإحباط، هي عمل متألّق ولا يُنسى، وكلّ المرشحين الموقّرين، وجميع الّذين عملوا ليلاً ونهاراً على مدى أسابيع من أجل فوز كلِّ واحد منهم، شركاء في شرف ذلك وثوابه.

الآن، وقد انتخبَ الشعبُ الإيرانيّ رئيسَه؛ أتقدّم بالتهنئة إلى الشعب، والرئيس المُنتخَب، وكلّ الناشطين في هذا المجال الحسّاس، وخاصّة الشباب الحماسيّين في المقرّات الانتخابيّة للمرشّحين، وأوصي الجميع بالتعاون والتفكير المناسب من أجل تقدّم البلاد وعزّتها أكثر، يوماً بعد يوم. من الجدير أن تتحوّل السلوكات التنافسيّة خلال الانتخابات إلى سُبُل صداقة، وأن يسعى كلّ فرد -بمقدار وسعه- من أجل الازدهار المادّيّ والمعنويّ للبلاد.

كما أُوصي الرئيسَ المُنتخَب، جناب الدكتور بزشكيان، التطلّع -بالتوكّل على الله الرحمن- إلى الآفاق البعيدة والمشرقة، واستكمالاً لنهج الشهيد رئيسي؛ الاستفادة إلى أقصى حدّ من مقدّرات البلاد الوفيرة، وخاصّة الموارد البشريّة الشابة والثوريّة والمخلصة، في سبيل راحة الشعب وتقدّم البلاد.

مرّة أخرى، أمرّغ جبهة الشكر على عتبة حضرة الحقّ، وأبعث بالسلام والتحيّة لبقيّة الله الأعظم (روحي فداه)، وأُجِلُّ ذكرى الشهداء العظيمي المقام، وإمام الشهداء الجليل، وأقدّم الشكر إلى جميع المرشّحين المحترمين والناشطين في مجال الانتخابات، الّذين أدّوا دوراً رياديّاً في هذه المدّة الحسّاسة، وكذلك وسائل الإعلام الوطنيّة، وحرّاس أمن البلاد، وأجهزة إجراء الانتخابات.

السيّد عليّ الخامنئيّ
06/07/2024م.

09-07-2024 | 13-24 د | 117 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net